تابعونا
ميثاق الشرف والضبط العسكري: النزاهة من اسمى المبادئ التي يتوجب على كل عسكري الالتزام بها تحقيقاً للمصلحة العامة للدولة الفلسطينية، لتكون فوق أي مصلحة شخصية بما يقتضيه ذلك من الامتناع عن استخدام الصلاحيات الممنوحة للعسكري،من اجل تحقيق مصالح شخصية... المزيد
الرئيسة/  تقارير

اللواء الضميري: حماس جدية بالمصالحة.. غزة بلدي ولا احتاج الى دعوة لزيارتها

2017-10-15

اللواء الضميري: حماس جدية بالمصالحة.. غزة بلدي ولا احتاج الى دعوة لزيارتها

رام الله- أكد اللواءعدنان الضميري المفوض السياسي العام والناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية، أن المصالحة الفلسطينية هي حل لكل فلسطيني، وهي أمل وعمل لكل واحد يرى أن الوحدة هي شرط الانتصار، وأن فلسطين لا يمكن أن تظل منقسمة نتيجة وضع غير طبيعي وغير معقول.
وقال الضميري في لقاء صحفي مع "دنيا الوطن": "كلنا تحت الاحتلال، فالانقسام الشعبي والرسمي والجغرافي لا يتوافق مع الاحتلال ومع مرحلة التحرر الوطني".
وأضاف: "المصالحة فرحة كبيرة وزيادة في التصميم والإصرار بتعليمات واضحة من الرئيس محمود عباس، بأن تنجح المصالحة وأن يعود الوطن واحداً بكل مؤسساته".
وحول مبادرة حركة حماس بحل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق في قطاع غزة، اعتبر الضميري، أن ذلك كان لابد منه بشكل دائم، لافتاً إلى أنه في النهاية وجدت الطريق نحو المصالحة، مبيناً أن هناك جدية من حركة حماس في هذه المرة، وأن هناك مسؤولية عالية لإنجاز المصالحة.
وفيما يتعلق بالدور المصري، أوضح الضميري، أن الدور المصري لم يتوقف يوماً في تاريخ القضية الفلسطينية، سواء في المعركة العسكرية أو العمل السياسي أو في الوحدة الوطنية الفلسطينية.
وقال: "في جولات المصالحة الأخيرة، لعبت القيادة المصرية دوراً مهماً، وأوضحت بأنها تحتضن القضية الفلسطينية كقضية قومية لكل العرب".
وحول ما إذا كان هناك زيارات مرتقبة له إلى قطاع غزة، أشار الضميري إلى أن الحكومة هي صاحبة العلاقة في هذا الموضوع، حيث قال: " غزة بلدي مثل رام الله ونابلس والخليل وطولكرم ولا احتاج الى دعوة لزيارتها، ولكن من الناحية الرسمية فننتظر التحرك الحكومي والتعليمات في هذا الاتجاه، وبالتالي بالتأكيد إذا كان هناك عمل وضرورة فسآتي".
وأضاف: "مصطلح زيارة غير مقبول، فقطاع غزة بلدي مثل جنين وطولكرم ونابلس والخليل، وأنا أسكن في أي منطقة من قطاع غزة".
وفي ذات الاتجاه، نفى الضميري، أن يكون هناك أي تواصل مع الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، حيث قال: "حتى الآن لم يبدأ أي شيء، لكن سيبدأ قريباً حسب اتفاق المصالحة في القاهرة، ويتم تحديد المراحل والفترات الزمنية لتسلم المهام والعمل وإعادة الأمور إلى طبيعتها وإلى ما ينبغي أن تكون عليه بحكومة واحدة وقانون وسلاح واحد، حيث تم الاتفاق على ذلك في القاهرة".
وأضاف: "نحن ملتزمون، حيث إن الرئيس يحث الخطى في هذا الجانب لإنجاز كل ما هو مطلوب من أجل أن تعود غزة ويعود الامر إلى طبيعته في أسرع وقت ممكن".
وحول ما إذا كان هناك خطة أمنية لتسلم الأمن في قطاع غزة، أوضح الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية، أن الحكومة لديها كل الخطط الجاهزة للعمل، والبدء فيه وتوحيد شطري الوطن.
وقال: "كل الخطط تعمل في إطار وزارة الداخلية، ونحن نعمل في الوزارة، حيث إن الخطط هي جاهزة لاستلام كل المسؤوليات في قطاع غزة".

Developed by MONGID DESIGNS