تابعونا
ميثاق الشرف والضبط العسكري: النزاهة من اسمى المبادئ التي يتوجب على كل عسكري الالتزام بها تحقيقاً للمصلحة العامة للدولة الفلسطينية، لتكون فوق أي مصلحة شخصية بما يقتضيه ذلك من الامتناع عن استخدام الصلاحيات الممنوحة للعسكري،من اجل تحقيق مصالح شخصية... المزيد
الرئيسة/  تقارير

تكية "ستنا مريم" .. عمل دؤوب وعطاء متواصل

2017-08-24

تكية "ستنا مريم" .. عمل دؤوب وعطاء متواصل

توزع 4000 وجبة يومية على مدار الشهر

بيت لحم – مفوضية التوجيه السياسي - فاطمة ابوهنية

" خُذْ مِنْ أَموَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرَهُمْ وَتُزَكّيهِمْ بِها وَصَلّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَك سَكن لَهُم وَاللّه سَمِيع عَلِيم " صَدَقَ الله الْعَظِيم

عدة شعارات يرفعها القائمون والعاملوين في تكية "ستنا مريم"

 من اجل الاستمرارية في خدمة المجتمع المحلي. ولإلقاء الضوء على عمل تكية "ستنا مريم" التقينا اللواء جبرين البكري– محافظ محافظة بيت لحم في التكية -والتي يشرف بنفسه على ادائها طوال شهر رمضان  حيث قال:

تأسست التكية  قبل ثلاث سنوات والفكرة كانت بمبادرة من المحافظة و بالتعاون مع  مؤسسات العمل الخيري في بيت لحم  وانطلقت لعمل وجبات طعام شهرية يومين بالأسبوع وطيلة ايام شهر رمضان المبارك ,ويقول البكري هذه السنه اكثر سنة نوزع فيها وجبات غذائية والتي وصلت الى 4000 وجبة يوميا .

ويشير سيادة المحافظ الى  ان بيت لحم فيها دور ايواء كثيرة بالنسبة لبقية المحافظات مما يتطلب  التوزيع عليها طوال العام  ويوميا في رمضان,كما أننا - يقول المحافظ -  بعض الايام برمضان نوزع على مرافقين المرضى بالمستشفيات ,اضافة الى  المعبر الشمالي للمدينه الذي هو معبر لمحافظتي الخليل وبيت لحم الى القدس حيث نوزع الطعام هناك في شهر رمضان , وجبتي سحور و أفطار خاصة في الايام الاخيرة من الشهر الفضيل.

اما بالنسبة للتمويل فيفيد المحافظ ان التمويل  يأتي من المجتمع المحلي او الاقليمي او الدولي عن طريق لجنة التكافل الاجتماعي المكونة من المحافظة ومؤسسات العمل الخيري في بيت لحم (اسلامية ومسيحية) و التي تتواصل مع مختلف المؤسسات لأتمام هذا الامر.

ولا ينسى عطوفته ان يشكر فرق المتطوعين الذين يتجاوز عددهم ال 100 متطوع ويعملون على التنظيف والتعقيم والجلي والطبخ بكل حب وتفان.

 معتز مزهر-مسؤول المتطوعين في التكية واحد القائمين عليها

يقول : ان طبيعة عمل لجنة التكافل الاجتماعي برئاسة المحافظة  تضم معظم مؤسسات العمل الخيري بالمحافظة وهي التي أسست التكية, وتنفيذ المشروع يكون تحت مظلة جمعية امان الخيرية .

كما ان التكية  لا تعمل فقط على تأمين الطعام للمحتاجين بل تتعداه الى تأمين مقاعد متحركة للمرضى وفي أعياد المسلمين يتم توزيع الهدايا والألعاب للأطفال  واللحوم النيئة وكسوة العيد والتمور والسميد، وفي أعياد المسيحيين توزع الهدايا والحلوى والألعاب اضافة الى الطرود الغذائية والمواد التموينية العينية التي  توزع على الاسر المعوزة .

وعن كيفية حصولهم على اسماء هذه الاسر يقول مزهر : نحن  نعتمد على قاعدة مسح البيانات الاجتماعي الموجودة في المحافظة ورعاية اليتيم ولجنة الزكاة ودائرة التنمية الاجتماعية ،وهذه البيانات نستخدمها للوصول لهؤلاء الناس ، كما عملنا نحن ايضا مسحا اجتماعيا ميدانيا، وأضافة لهذا كل من يصل الينا نعطيه حتى لو لم يكن مسجلا لدينا .

ويذكر مزهر ان كثيرا من الناس ميسوري الحال ولديهم سيارات كبيرة يتطوعون في نقل الطعام للناس وتوصيلها بيوتهم.

وعن احتياجات التكية للاستمرارية بعملها يقول مزهر: نحن بحاجة الى سيارة خاصة لنقل الطعام الساخن الى البيوت كما نحتاج الى الدعم المستمر من رجال الاعمال بالمنطقة.

ام مجدي احد المتطوعات بالتكية تقول : منذ 3 سنوات وأنا اعمل هنا كطباخة متطوعة والأقبال برمضان يكون اكثر منه بالايام العادية وهذا يفرحني اذ ان الناس المحتاجة تجد من يوفر لها قوت يومها ويفرحني اكثر ان اكون طرفا بهذا العمل

الرائع .

وتقول :عندما تكون ازمة ووجود عدد كبير من الناس اساعد ايضا بعملية التوزيع فلا يقتصر نشاطي فقط على الطبخ .

وام مجدي هي ام لسبعة من الاولاد المتزوجين , اقضي وقتا هنا اكثر مما اقضيه ببيتي , وأبنائي لا اراهم ألا يوما واحدا بالأسبوع. في الاعوام الماضية كان يحل المغرب  قبل ان اعود لبيتي اما هذه السنة فالوضع اختلف وأصبحت اصل بيتي ابكر قليلا وذلك برغم زيادة كمية الطعام التي تطبخ عن السنوات السابقة ويعود السبب الى انه  في السابق كان قلة بالأمكانيات ومعدات الطبخ من افران وغازات اما السنة فقد تم توفير كل النواقص  فأصبح الطعام يجهز اسرع.

Developed by MONGID DESIGNS