تابعونا
ميثاق الشرف والضبط العسكري: النزاهة من اسمى المبادئ التي يتوجب على كل عسكري الالتزام بها تحقيقاً للمصلحة العامة للدولة الفلسطينية، لتكون فوق أي مصلحة شخصية بما يقتضيه ذلك من الامتناع عن استخدام الصلاحيات الممنوحة للعسكري،من اجل تحقيق مصالح شخصية... المزيد
الرئيسة/  لن ننسى

8/كانـــون الأول- الجامعة العربية ترفض قرار التقسيم.... قرار انشاء الوكالة الدولية لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)

2017-12-11

(1)     8/كانـــون الأول

1947  - الجامعة العربية ترفض قرار التقسيم

مجلس جامعة الدول العربية في القاهرة يرفض قرار التقسيم الذي اصدرته الامم المتحدة بخصوص تقسيم فلسطين.

في 29 نوفمبر 1947 أصدرت الأمم المتحدة قراراً حمل رقم «181»، وعُرف آنذاك باسم قرار «التقسيم»، حيث وافقت عليه 33 دولة، وعارضته 13 دولة أخرى، في حين امتنعت نحو 10 دول عن التصويت للقرار.

وينص قرار التقسيم على إنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين، إلى جانب تقسيم أراضيها لثلاثة أجزاء؛ الأول تقام عليه دولة عربية «تبلغ مساحتها حوالي 4 آلاف و300 ميل مربع، تقع على منطقة الجليل الغربي، ومدينة عكا، والضفة الغربية، والساحل الجنوبي الممتد من شمال مدينة أسدود وجنوباً حتى رفح، مع جزء من الصحراء على طول الشريط الحدودي مع مصر».

أما الجزء الثاني فنص القرار على إقامة دولة يهودية عليه، مساحتها 5 آلاف و700 ميل مربع، تقع على السهل الساحلي من حيفا وحتى جنوب تل أبيب، والجليل الشرقي، بما في ذلك بحيرة طبريا و»إصبع الجليل»، و(صحراء) النقب.

ودعا قرار التقسيم إلى وضع الجزء الثالث الذي يضم «القدس ومدينة بيت لحم والأراضي المجاورة لهما»، تحت الوصاية الدولية.

وأعطى القرار اليهود دولة تمثل نحو 56.5% من إجمالي مساحة فلسطين التاريخية، رغم أن أعدادهم لم تتجاوز آنذاك نسبة 33% من إجمالي سكان فلسطين.

في حين منح القرار العرب الذين بلغت نسبتهم السكانية نحو 67%، وكانوا يمتلكون غالبية تلك الأراضي، ما نسبته 43.5% فقط من «فلسطين التاريخية». وقد لاقى القرار «رفضاً عربياً تاماً».

ورغم «إجحاف ذلك القرار بحق الفلسطينيين»، كما يصفه مراقبون مختصّون بالقانون الدولي، فإنه لم يطبق على أرض الواقع، حيث سيطرت منظمات يهودية عام 1948 على غالبية أراضي فلسطين.

ووقعت ثلاثة أرباع مساحة فلسطين تحت السيطرة الإسرائيلية، في حين حكم الأردن الضفة الغربية، ووقع قطاع غزة تحت الإدارة المصرية.

لكن إسرائيل عادت في الخامس من يونيو 1967 واحتلت الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة مع شبه جزيرة سيناء، ومرتفعات الجولان السورية.

وصدر قرار من مجلس الأمن الدولي، في نوفمبر 1967، حمل رقم 242، وطالب «إسرائيل» بالانسحاب من الأراضي التي احتلّتها. ورغم مرور 50 عاماً على صدور قرار242 فإن «إسرائيل» ترفض تنفيذه.

(2)     8/كانـــون الأول

1949 - قرار انشاء الاونروا

اصدرت الجمعية العامة للامم المتحدة قرارا يقضي بانشاء الوكالة الدولية لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا).

الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أو إختصاراً أونروا هي وكالة غوث وتنمية بشرية تعمل على تقديم الدعم والحماية وكسب التأييد لحوالي 4.7 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين لديها في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة، إلى أن يتم إيجاد حل لمعاناتهم.

يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريباً من خلال التبرعات الطوعية التي تقدمها الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة.

أسست الأمم المتحدة منظمة تسمى «هيئة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين» في نوفمبر 1948 لتقديم المعونة للاجئين الفلسطينيين وتنسيق الخدمات التي تقدم لهم من طرف المنظمات غير الحكومية وبعض منظمات الأمم المتحدة الأخرى. وفي 8 ديسمبر 1949 وبموجب قرار الجمعية العامة رقم 302، تأسست وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لتعمل كوكالة مخصصة ومؤقتة، على أن تجدد ولايتها كل ثلاث سنوات لغاية إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية. ومقرها الرئيسي في فيينا وعمان.

Developed by MONGID DESIGNS