تابعونا
ميثاق الشرف والضبط العسكري: النزاهة من اسمى المبادئ التي يتوجب على كل عسكري الالتزام بها تحقيقاً للمصلحة العامة للدولة الفلسطينية، لتكون فوق أي مصلحة شخصية بما يقتضيه ذلك من الامتناع عن استخدام الصلاحيات الممنوحة للعسكري،من اجل تحقيق مصالح شخصية... المزيد
الرئيسة/  دراسات

العلم والشعار والنشيد الوطني ... اعداد عقيد/ محمود عبد الرحمن

2017-07-31

 الرموز الوطنية

العلم والشعار والنشيد  الوطني

النشأة والدلالة

اعداد – عقيد محمود عبد الرحمن – مدير التدريب وتأهيل الكادر

    يعتبر العلم منذ نشأة المجتمعات وتوحدها رمزاً لها في السماء ، وحاول كل مجتمع أن يصنع رمزاً يدل على وحدة ماضيه وآماله المستقبلية ، وجسد ذلك براية وشعار ، ومن خلالهما يستدل عليه ، وارتبطت حرية ذلك المجتمع الذي أصبح لاحقا يمثل كيان سياسي بالعلم ، يرفعه في كل المناسبات ، التي يعتز بها ، وللدلالة على وكرامته وتماسكه .     

     جعل التوجيه السياسي والوطني - كهيئة وطنية - من مهامه إظهار وتوضيح وتوحيد معاني ودلالات المفاهيم الوطنية وغاياتها ، منها مفاهيم ومصطلحات الرموز الوطنية ، كالعلم والشعار والنشيد الوطني ، وقد لاحظت أثناء اللقاءات المتعاقبة مع فئات المجتمع المختلفة - المدنية والعسكرية - وجود غياب معرفي وعلمي حول نشأة وتطور وغايات بعض تلك الرموز الجامعة ، ولأهمية الموضوع رأيت أن أجمع ما كتب ورصد عن تلك الرموز وعما تم التوافق عليه - دون أي اختلاف -  لنشأة وتطور غايات العلم والشعار والنشيد الوطني ، آملاً أن يتم تعميمها بشكل دائم ومستمر ، خصوصاً أثناء المحاضرات المتعلقة بالانتماء والولاء .

أولا : العلم

 

 

 

 

 

صمم الشباب المنتمي إلى المنتدى الأدبي العربي الذي تأسس في الأستانة راية تمثل القومية العربية ، وذلك في عام 1909 ، تتألف من أربعة ألوان : الأسود والأخضر والأبيض والأحمر ، متأثرين بشعر صفي الدين الحلي :

سلي الرماح الـعوالي عن معالينا                واستشهدي البيض هل خاب الرجا فينا

بيــض صنائعنا سود وقـائعـنا                       خضر مرابعنا حمر مواضينا

لا يمتطي المجد من لم يركب الخطرا          ولا ينال العلا من قدم الحذرا

     تكونت الراية في البداية من ثلاثة أجزاء: الجزء الأول يتكون من ألوان ثلاثة ، فالثلث الأعلى أسود يليه اللون الأخضر وفي الأسفل كان اللون أبيض ، والجزء الثاني صُمِّم مثلثان أحمران على جوانب العلم ، أما الجزء الأخير فنقشوا على الراية بيت الشعر "بيــض صنائعنا سود وقـائعـنا ... ".

     في آذار من العام 1914 وفي مركز الجمعية العربية "الفتاة" في مكاتب جريدة "المفيد" في بيروت أثناء اجتماع الجمعية اتُّخِذ قرار اعتماد الراية السابقة كعلم للجمعية وذلك لتطابق هذه الألوان مع الألوان التي رفعها العرب في حروبهم ومناسباتهم قديما .

     جمع العلم في ألوانه الأربعة الشريف حسين حاكم مكة ، وتم اعتماده رسمياً كعلم للثورة العربية ، بعد إزالة أبيات الشعر وأحد المثلثين الأحمرين ، الذي على اليمين ، حيث نشر القرار في جريدة القبلة في مكة يوم 9 شعبان 1335 هـ ، الذي يصادف الذكرى الأولى لقيام الثورة ، وهو التاريخ الرسمي لرفع وبداية استعمال العلم العربي ، وقال البيان أن العلم الجديد يتألف من مثلث أحمر اللون تلتصق به ثلاثة ألوان أفقية متوازية هي الأسود في الأعلى متبوعا بالأخضر في الوسط والأبيض في الأسفل ، وفي نفس اليوم تم اعتمادة ليصبح علماً لمملكة الحجاز الهاشمية ، وهذا قبل سيطرة آل سعود على نجد والساحل الشرقي للخليج والحجاز .

 

الفلسطينيون والعلم

 استخدم الفلسطينيون ذلك العلم ، كأول استخدام مسجل ، في إشارة للحركة الوطنية الفلسطينية عام 1917 ، وفي عام 1947 فسر حزب البعث العربي العلم كرمز للحرية وللوحدة العربية ، وتم تبنيه . عاد الفلسطينيون وتبنوا العلم في المؤتمر الفلسطيني في غزة عام 1948 ، حيث أعيد ترتيب ألوانه كما عليه اليوم ، وتم الاعتراف بالعلم من قبل جامعة الدول العربية على أنه علم الشعب الفلسطيني ، وكذلك أكدت منظمة التحرير على ذلك في الموتمر الوطني الفلسطيني الأول المنعقد في القدس عام 1964، وفي 15 نوفمبر 1988 تبنت منظمة التحرير الفلسطينية العلم ليكون علم الدولة الفلسطينية .

بالإضافة إلى تبني الفلسطينيين لهذا العلم كرمزً وطني لهم منذ بداية القرن العشرين ، كانت هناك في نفس الوقت عدة دول وإمارات في المنطقة ترفع هذا العلم وتعتبره أيضا علمها الوطني ، فاعتمد  الأردن العلم الحالي في 1928م مع اضافة نجمة سباعية في المثلث الأحمر، كما استخدم كعلم حيادي للاتحاد الاندماجي الذي تم بين الأردن والعراق ، حين تكون الاتحاد الهاشمي العربي بين المملكتين في عام 1958، الذي دام لأشهر فقط ، واعتمدت بعض الدول العربية الألوان الأربعة ولكن بترتيب مختلف ، مثل الكويت والإمارات المتحدة والسودان والصحراء الغربية وليبيا ، وهناك دول عربية تعتمد ثلاثة ألوان رئيسة ، ويشكل في بعضها اللون الرابع نجوم أو شعار ، أما قطر والبحرين والسعودية ولبنان وتونس والمغرب فقد اعتمدت لونين .

 

الخلفية التاريخية للألوان

 حول تطور العلم العربي يشير الدكتور مهدي عبد الهادي ، بأن اللون الأسود هو لون إحدى رايتين كانتا ترفعان في عهد الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) والراية الثانية كانت بيضاء ، وحسب المناسبة، كما أن الراية السوداء كانت ترفع في الجاهلية رمزا للأخذ بالثأر، فالأسود والابيض والاخضر من الالوان المستعملة لدى القبائل العربية حسب المناسبات ، أما أول لواء رفع في الإسلام فهو لواء أبيض ، ولم يكن غيره ، واستعمل الرسول الكريم رمزية الراية - كما القبائل  استعملت راياتها للتميز والظهور .

 

الدول بعد النبي صلى الله عليه وسلم

 أخذ العباسيون الراية السوداء لواء لهم في التذكير بالثأر لمقتل الحسين بن علي ، واللون الأخضر استعمله الفاطميين في إشارة لولائهم لعلي بن أبي طالب الذي تلحف بغطاء أخضر عند نومه في فراش الرسول لدى خروجه من مكة مهاجرا إلى يثرب ، أما اللون الأبيض فإن الأمويين اتخذوه راية تذكيرا براية معركة بدر، واتخذ اللون الأحمر الخوارج ، كما حمل الفاتحون المسلمون لشمال أفريقيا والأندلس رايات حمراء .

     وكعادة العرب فقد استخدم الرسول صلى الله عليه وسلم بشكل منفصل كل تلك الألوان ، في عدة مناسبات وحروب ، وأضاف في بعض المواقع آيات قرآنية مختلفة ، فلم يكن للرسول راية ثابتة ، بل تتبدل حسب الظرف والواقعة ، فكما استعمل البيضاء والسوداء ، دون كتابة استعملها ايضا بكتابة ، واستعمل الرسول الراية الحمراء في غزوة خيبر ، كتب عليها "نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين" ، ثم استعملها العثمانيون في بداية حكمهم ، وضعت على قماش أخضر كمحيط لها ، أضافوا على محيطها لاحقا آيات قرآنيه وإسم الرسول وأسماء بعض الخلفاء.

فترة الانتداب البريطاني

 خلال فترة  الانتداب (ما بين 1920 - 1948)، صمم البريطانيون علم لفلسطين على أساس انه راية مدنية بريطانيَّة ، كما المستعمرات التابعه لها ، يتكون من ثلاثة ألوان ، فالأحمر يعني الاتحاد في كانتون ، ودائرة بيضاء كتب بداخلها اسم الولاية (فلسطين) باللغة الإنجليزية ، عِلماً أن ما يُقرِّب جميع الاراضي البريطانية الأخرى في أفريقيا وآسيا كانت اعلامها الموضوعة على أساس اعلام الرايه الزرقاء ، في حين ان النسخه الحمراء كانت تستخدم في أوروبا وامريكا الشمالية ، وكان هذا العلم هو الرايه التي ترفع على المؤسسات الحكومية التابعة لحكومة الانتداب فقط ، ولم يعترف الفلسطينيون بهذا العلم لا شعبيا ولا رسميا ،  وانتهى استخدامه عندما انتهى عهد الانتداب في عام 1948.

ترتيب الألوان

 لألوان العلم الفلسطيني ترتيبا محددا عند استعماله ، فلا يصح تغيير أماكنها ،وهي على الترتيب التالي : الأسود بالأعلى يليه الأبيض ثم الأخضر ، ويقع المثلث الاحمر مخترقاً الألوان الثلاثة ، وهو على يسار الناظر إليه ، كما صورة رقم 1.

أما إذا رُفع الأحمر إلى أعلى رأسياً كما صورة رقم 2  فيكون الأخضر على يمين الصورة ، ويسار الناظر ، و يكون اللون الأسود على يسار الصورة ويمين الناظر ،

 

 

شعار السلطة الوطنية الفلسطينية

( النسر الذهبي )

 
   

 يُشاع خطأً أن شعار فلسطين يتكون من الصقر ، أو العقاب المصري الذي استعمله صلاح الدين الأيوبي كشعار لدولته الأيوبية ، وقد ظهر النسر الذهبي (العقاب) في الأجواء الفلسطينية بعد سنوات من تواريه ، وهو أحد الطيور الجارحة الكبيرة في المنطقة ، ويعيش هذا النوع من الطيور في السفوح الشرقية لمدن بيت لحم والخليل المطلة على حفرة الانهدام العظيم (الأغوار) ، وغرب أراض منطقة أريحا الجبلية ، ولوحظ تواجده في السبعينيات من القرن الماضي في دير كريمزان في بيت جالا جنوب الضفة الغربية ،  وشوهد في محيط شرق القدس ، وتقدر أعداده بالعشرات فقط في كل فلسطين ، فهو من الطيور المهددة بالانقراض ، ويعشش في المناطق الصخرية العالية منها ، ولا يرتفع النسر طولا عن الأرض أكثر من متر واحد ، وتعتبر ذكوره من أكثر الطيور الجارحة إخلاصا للأنثى ويلازمها حتى الموت ، فهو يعيش الحياة الأسرية .

 استخدم النسر (العقاب) كشعار لقوات جيش التحرير الوطني الفلسطيني، التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، عند إنشائه، وبعد إنشاء السلطة اعتمد النسر كشعار للسلطة الفلسطينية، حتى صدور قرار مجلس الوزراء رقم (40) لسنة 2005 م باستخدام مسمى السلطة الوطنية الفلسطينية، واعتماد اسم فلسطين داخل شعار السلطة الوطنية الفلسطينية (النسر الفلسطيني)، وورد حول ذلك: بعد الاطلاع على القانون الأساسي المعدل، وعلى تنسيب رئيس الوزراء، وبناءً على ما أقره مجلس الوزراء تحت رقم (4/9/9) في جلسته المنعقدة بمدينة رام الله بتاريخ (12/4/2005 م)، قرر ما يلي:

مادة (1) : على جميع الوزارات والسلطات والمؤسسات الحكومية غير الوزارية استخدام مسمى السلطة الوطنية الفلسطينية على كافة المراسلات والكتب الصادرة عنها ، واعتماد اسم فلسطين داخل شعار السلطة الوطنية الفلسطينية (النسر الفلسطيني).

مادة (2) : على جميع الجهات المختصة - كلٌّ فيما يخصّه -  تنفيذ هذا القرار، ويعمل به من تاريخ صدوره ، وينشر في الجريدة الرسمية .

صدر في مدينة رام الله بتاريخ: 12/4/2005 ميلادية. الموافق: 3/ ربيع أول/1426 هجرية.

أحمد قريع رئيس مجلس الوزراء

 

الشكل العام للشعار

 يُرسم العقاب بشكل طولي ، بنسبة الطول إلى العرض الضعف، وفي وسط النسر، على صدره، وُضع العلم الفلسطيني، وعادة ينظر النسر إلى يمينه حيث يكون موضع اللون الأخضر، بالمقابل وإلى اليسار يكون اللون الأسود، وفي الأعلى اللون الأحمر يمتد منه اللون الأبيض، ولا يجوز أن تُعكس الألوان أو يتم تغيير أماكنها، ولا أن ينظر إلى اليسار، ولكل جناح أربعة خطوط طولية، وفي محيط رقبة النسر ريش من خمسة فروع، وتحمل مخالب النسر إسم فلسطين.

                                                   

شعار منظمة التحرير الفلسطينية

الشعار عبارة عن درع ، قاعدته مستقيمة ، ورأس الدرع وتر دائرة ، يبرز عن قاعدته ، لوِّن محيطه بلون البرتقال ، ويتكون الشعار من :

- الشكل الخارجي (المحيط)

- في الأعلى كتب منظمة التحرير الفلسطينية

- في أعلى الوسط علم فلسطين يخرج من خلفها شعلة الثورة ( والأحمر يقع جهة يسار الناظر إليه)

في الوسط خارطة فلسطين التاريخية وكتب في محيطها : وحدة وطنية ، تعبئة قومية ، تحرير .

 

النشيد الوطني

 نشيد "فدائي" من أناشيد الثورة الفلسطينية ، أول من قام باستخدامه حركة فتح ، أما نشيد "العاصفة" فهو يخص حركة فتح، وفي إطار توحيد المفاهيم النضالية اصبح نشيد فدائي مستخدما رسميا في إطار منظمة التحرير الفلسطينية منذ عام 1972.

نشيد "فدائي" من تأليف الشاعر الفلسطيني سعيد المزين "فتى الثورة"، ولحنه الموسيقار المصري "علي اسماعيل"، وأصبح فيما بعد النشيد الوطني الرسمي لدولة فلسطين وللسلطة الفلسطينية .

أما نشيد " موطني" فيُعتبر نشيد وطني غير رسمي للفلسطينيين منذ ثلاثينيات القرن العشرين عندما كانت فلسطين واقعة تحت الانتداب البريطاني، وهو من تأليف الشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان عام 1936، وتلحين الموسيقار اللبناني محمد فليفل، ويستخدم النشيد "موطني" حاليا كنشيد وطني لدولة العراق منذ العام 2004، واستخدمته الجمهورية المتحده، وللشاعر طوقان قصيدة أخرى باسم  "الفدائي" وتبدأ :  (لا تسل عن سلامته    روحه فوق راحته)

نص النشيد الوطني الفلسطيني الرسمي" فدائي" الذي تستخدمه منظمة التحرير الفلسطينية ودولة فلسطين ، والسلطه الفلسطينية :

بلادي بلادي

بلادي يا أرضي يا أرض الجدود

فدائي فدائي

فدائي يا شعبي يا شعب الخلود

بعزمي وناري وبركان ثاري

وأشواق دمي لأرضي وداري

صعدت الجبال وخضت النضال

قهرت المحال حطمت القيود

بعصف الرياح ونار السلاح

واصرار شعبي لخوض الكفاح

فلسطين داري فلسطين ناري

فلسطين ثاري وأرض الصمود

بحق القسم تحت ظل العلم

بأرضي وشعبي ونار الألم

سأحيا فدائي وأمضي فدائي

وأقضي فدائي الى أن أعود

فدائي . فدائي

Developed by MONGID DESIGNS